منتديات نصير المرأة
اهلين وسهلين ومرحبتين وبوستين علي الخدين ياهلا وغلا والله Smile

لا تجعلوا مع الله ندا

اذهب الى الأسفل

عادي لا تجعلوا مع الله ندا

مُساهمة من طرف قاضي البنات في الخميس أبريل 15, 2010 5:58 am

قَالَ تَعَالَى : "وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلَا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَدًا" {سورة الجن/18}. هذه الآية هي دليل حتمية إفراد الله عز وجل بجميع أنواع العبادة كالدعاء والخوف والرجاء والتوكل والرغبة والرهبة والخشوع والخشية والإنابة والإستعانة والذبح والنذر وغير ذلك من جميع العبادات التي أمر الله بها كلها. و"توحيد الألوهية" هو شرط من شروط الإسلام، بحيث لا يصرف الإنسان شيئا من هذه العبادات لغير الله سبحانه وتعالى، لا لملك مقرب ولا لنبي مرسل ولا لولي صالح، ولا لأي أحد من المخلوقين لأن العبادة لا تصح إلا لله، فمن صرف منها شيئا لغير الله فقد أشرك بالله شركا أكبر وحبط عمله. وحاصله هو البراءة من عبادة كل ما سوى الله، ولا يكفي في التوحيد دعواه والنطق بكلمة الشهادة من غير مفارقة لدين المشركين وما هم عليه من دعاء غير الله من الأموات ونحوهم والإستشفاع بهم إلى الله في كشف الضر وتحويله وطلب المدد والغوث منهم إلى غير ذلك من الأعمال الشركية التي تنافي التوحيد تماما.




كلمة مهمة يتكرر استعمالها في القرآن كمرادف للشريك المزعوم ، وقد وردت الكلمة في عدة آيات ، قال تعالى ( فَلاَ تَجْعَلُواْ لِلّهِ أَندَاداً ) البقرة / 22 ، ( وَمِنَ النَّاسِ مَن يَتَّخِذُ مِن دُونِ اللّهِ أَندَاداً ) البقرة / 165 ، ( وَجَعَلُواْ لِلّهِ أَندَادً ) إبراهيم / 30 ، ( إِذْ تَأْمُرُونَنَا أَن نَّكْفُرَ بِاللَّهِ وَنَجْعَلَ لَهُ أَندَادًا ) سبأ / 23 ، ( وَجَعَلَ لِلَّهِ أَندَادًا لِّيُضِلَّ عَن سَبِيلِهِ ) الزمر / 8 ، ( قُلْ أَئِنَّكُمْ لَتَكْفُرُونَ بِالَّذِي خَلَقَ الْأَرْضَ فِي يَوْمَيْنِ وَتَجْعَلُونَ لَهُ أَندَادًا ) فصلت / 9 .

قال الأزهري : " عن الأخفش في قول الله جل وعز ( مَن يَتَّخِذُ مِن دُونِ اللّهِ أَندَاداً ) قال : الند الضد والشبه ، وقوله ( وَجَعَلُواْ لِلّهِ أَندَادً ) أي أضدادا وأشباها وفلان ند فلان ونديده ونديدته أي مثله وشبهه " (1) .

قال الراغب : " نديد الشيء مشاركه في جوهره وذلك ضرب من المماثلة ، فإن المثل يقال في أي مشاركة كانت فكل ند مثل وليس كل مثل ندا ، ... قال ( فَلاَ تَجْعَلُواْ لِلّهِ أَندَاداً ) " (2) .

روى البخاري في صحيحه عن ابن مسعود قال : سألت النبي (ص) : أي الذنب أعظم عند الله ؟ قال : أن تجعل لله ندا وهو خلقك " (3) .

ويجب إن أردنا اعتماد المعاني اللغوية لمفردات أن نقول إن الكلمة بمعناها اللغوي تدل على أن الشريك المزعوم مساو في نظر المشركين لله في قدراته ، ولذا سمي ندا ، فهي تساوق الكفؤ في سورة التوحيد .







لا اله الا الله
هناك افكار متخلفة لا تمد لاسلامنا بشيء بان يتقرب الشخص الى الله بواسطة قبر فلان الفلاني او ان يتمسح به و ببركاته

لا حول ولا قوة الا بالله

اللهم لا تجعل في عبادتنا لك ندا







قال تعالى- فَلَا تَجْعَلُوا لِلَّهِ أَنْدَادًا وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ
في الآية: الأنداد هو الشرك، أخفى من دبيب النمل على صفاة سوداء في ظلمة الليل، وهو أن تقول: والله وحياتك يا فلان، وحياتي، وتقول: لولا كليبة هذا، لأتانا اللصوص، ولولا البط في الدار، لأتى اللصوص وقول الرجل لصاحبه: ما شاء الله وشئت، وقول الرجل: لولا الله وفلان، لا تجعل فيها فلانا، هذا كله شرك رواه ابن أبي حاتم، وعن عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال: من حلف بغير الله، فقد كفر، أو أشرك رواه الترمذي وحسنه وصححه الحاكم.
avatar
قاضي البنات
المدير
المدير

تاريخ التسجيل : 02/09/2009
العمر : 35

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل

الرجوع الى أعلى الصفحة


 
صلاحيات هذا المنتدى:
لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى